اعلنت السلطات في السعودية عن  رفع القيود بشكل كامل على مغادرة المواطنين للمملكة والعودة إليها، والسماح بفتح المنافذ لعبور جميع وسائل النقل عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية بعد تاريخ 1 يناير/ كانون الثاني 2021، وفق الإجراءات المتبعة قبل وباء كورونا.


ونسبت وكالة الأنباء السعودية لمصدر مسؤول في وزارة الداخلية القول إن "هذه الخطوة جاءت حرصا على سلامة المواطنين وصحتهم، وألا يواجهوا أثناء وجودهم في خارج المملكة صعوبات في الحصول على الرعاية الصحية المناسبة بسبب ما تعانيه الأنظمة الصحية في كثير من الدول من ضغوط جراء وباء كورونا".


 


فئات مستثنا ه


 


وأضاف المصدر قائلا "إنه بداية من 15 سبتمبر/أيلول الجاري سيتم السماح لفئات مستثناة من المواطنين والمقيمين بالسفر"، مشيرا إلى أن "هذه الفئات تشمل الموظفين الحكوميين من مدنيين وعسكريين والعاملين بالبعثات الدبلوماسية ورجال الأعمال والمرضى والطلبة المبتعثين والحالات الأسرية الإنسانية".


 


وأوضح المصدر قائلا إن تلك الحالات الإنسانية تشمل لم شمل الأسرة ووفاة أحد الزوجين أو الأبوين، فضلا عن المقيمين خارج المملكة ومرافقيهم، الذين لديهم ما يثبت إقامتهم خارج المملكة.


 


 


وقال المصدر إن ذلك يتضمن أيضا السماح بدخول المملكة والخروج منها لمواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وكذلك السماح بدخول غير السعوديين من الحاصلين على تأشيرات بالخروج وعودة، أو عمل، أو إقامة أو زيارة.


وأضاف أن دخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجي وغير السعوديين إلى المملكة سيكون وفقا للضوابط والإجراءات الصحية الوقائية التي تضعها اللجنة المعنية باتخاذ إجراءات منع تفشي فيروس كورونا في المملكة، وأن تشمل الضوابط عدم السماح لأي شخص بدخول أراضي المملكة، إلا بعد تقديم ما يثبت خلوه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بناء على تحليل حديث من جهة موثوقة خارج المملكة، لم يمر تاريخ إجرائه أكثر من 48 ساعة، لحظة وصوله إلى.


 

بعدوقت قصير من قرار فتح المنافذ.. ارتفاع حجوزات السفر ورحلات الطيران


توقع متعاملان في قطاع السياحة والسفر لـ«عكاظ» إجمالي ارتفاع الطلب على التذاكر، أمس، بنحو 50%، مقارنة مع إجمالي الطلبات في الأيام الماضية، مشيرين إلى أن قرار وزارة الداخلية فتح المنافذ الحدودية والمطارات اعتبارا من اليوم (الثلاثاء) ساهم في زيادة الطلب على تذاكر السفر، لافتين إلى أن وكالات السفر والسياحة ما تزال بانتظار جدولة شركات الطيران للرحلات خلال الساعات القادمة.



وذكر حسين القطان «مدير مكتب سفر» أن الحجز على تذاكر السفر لعودة العمالة الوافدة من بلدانها سجل زيادة كبيرة خلال الساعات الماضية.





وقال: «إجمالي الحجوزات وصل إلى 45 طلبا خلال الساعة الأولى من الدوام الرسمي، فيما لم يتجاوز عدد الحجوزات طيلة الأيام الماضية حاجز 112 تذكرة، وغالبية الحجوزات للعمالة العالقة في بلدانها وتمتلك إقامات سارية المفعول، وقرار وزارة الداخلية يشمل كافة مواطني مجلس التعاون، بحيث يستطيعون الدخول والخروج بكل حرية عبر المنافذ الحدودية والمطارات».



وحول جدولة رحلات الطيران لمختلف دول العالم، أوضح أن وكالات السفر والسياحة بانتظار جدولة تلك الرحلات في غضون الساعات القادمة، لافتا إلى أن الكثير من شركات الطيران فوجئت بقرار رفع إيقاف الرحلات الدولية أمس الأول (الأحد).



وأضاف: «حركة الحجوزات ستبدأ في الارتفاع التدريجي خلال الأيام القادمة، خصوصا أن الكثير من العمالة ما تزال عالقة في بلدانها منذ عدة أشهر، كما أن قرار فتح المنافذ الحدودية ساهم في عودة النشاط لقطاع السياحة والسفر الذي واجه مصاعب كبيرة خلال الفترة الماضية؛ نتيجة إغلاق المطارات بشكل كامل وتعليق كافة الرحلات الداخلية والخارجية».



من جهته، بين سامي العبدالهادي «مستثمر في قطاع السفر» أن البيان يسمح للحالات الخاصة والاستثناءات الخاصة بالسفر؛ ما يعني عودة الحركة التجارية، والبيان يسمح لرجال الأعمال وبعض الفئات الأخرى للسفر لإنجاز الكثير من الأنشطة في الخارج. وتوقع ارتفاع نشاط وكالات السفر والسياحة بشكل تدريجي مع نهاية الأسبوع الجاري، منوها إلى أن بعض شركات الطيران قدمت عروضا وخصومات كبرى على بعض العواصم.





 
اخفاء الاعلان
Hide Ads