اوضحت  صور جديدة ملتقطة بالأقمار الاصطناعية، ارتفاع منسوب المياه في البحيرة الواقعة خلف سد إثيوبيا الكهرومائي المثير للجدل، لكن محللا يقول إنه من المحتمل أن يكون ذلك بسبب الأمطار الموسمية وليس الإجراءات الحكومية.

 

وتأتي الصور فيما تقول  إثيوبيا ومصر والسودان إن المحادثات الأخيرة حول المشروع المثير للجدل انتهت، يوم الاثنين، دون اتفاق.وذكرت إثيوبيا إنها ستبدأ في ملء بحيرة سد النهضة الإثيوبي الكبير الذي تبلغ قيمته 4.6 مليار دولار، هذا الشهر، حتى من دون اتفا، بحسب الأسوشيتد برس.

 

ويرى ويليام دافيسون، وهو محلل في مجموعة الأزمات الدولية، أن البحيرة المتضخمة، التي صورها القمر الاصطناعي "سنتينل -1" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، من المرجح أن تكون "زيادة طبيعية للمياه خلف السد" خلال موسم الأمطار الحالي.

 

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن دافيسون قوله إن إثيوبيا حددت منتصف يوليو، عندما يغمر موسم الأمطار النيل الأزرق، لبدء حجز المياه، ولم يعلق المسؤولون الإثيوبيون اليوم الثلاثاء على الصور.
اخفاء الاعلان
Hide Ads