وزير الخارجية في المملكة العربية السعودية يحسم الجدل بشان الانباء المتداولة  بالسماح للمواطنين الاسرائلين وحاملي الجوازات الإسرائيلية  من دخول السعودية


جاء الرد على  لسان وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان قائلا  إن الإسرائيليين غير مرحب بهم في السعودية،


وذلك بعد إصدار تل أبيب قرارا يسمح للإسرائيليين بالسفر إلى المملكة السعودية.

 

 

وأشار  الوزير السعودي -في حوار مع شبكة سي أن أن الأميركية- إلى أن العلاقات مع إسرائيل تعتمد على التوصل إلى

 اتفاق سلام مع الفلسطينيين، وأضاف أن السعودية تشجع على التوصل إلى حل سلمي للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

 

وبشأن القرار الذي أصدرته وزارة الداخلية الإسرائيلية القاضي بالسماح لمواطنيها بالسفر إلى السعودية، قال بن فرحان

إن سياسة المملكة ثابتة، وإنه ليست لديها علاقات مع إسرائيل.

 

وكانت  الداخلية الإسرائيلية أصدرت بيانا الأحد يسمح للإسرائيليين في حالة دعوتهم أو صدور تصاريح لهم من قبل

السعودية، بالسفر إلى المملكة لأسباب دينية مثل الحج، أو لممارسة أنشطة تجارية مثل الاستثمار أو عقد اجتماعات، على

أن تصل مدة السفر تسعة أيام.

 

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن إعلان وزير الداخلية الإسرائيلي توقيع مرسوم يسمح للإسرائيليين بالسفر إلى

السعودية، يأتي على خلفية دفء العلاقات بين إسرائيل ودول خليجية.

 

يشار إلى أن السفر العلني غير الرسمي من إسرائيل للسعودية كان مقتصرا على فلسطينيي 48 لأداء مناسك الحج

والعمرة بموجب الوصاية الأردنية.

 

 

ووفقا لما  جاء  في الاذاعه الإسرائيلية الرسمية (كان)، فإن السنوات الأخيرة شهدت توطيدا غير مسبوق للعلاقات بين

إسرائيل ودول خليجية، وخاصة السعودية، وعزت هذا التقارب إلى ما سمتها التهديدات المتزايدة من إيران وتدهور

القضية الفلسطينية
اخفاء الاعلان
Hide Ads