في اول رد فعلا من المعارضة التركية على الحكومة حول عزمها ارسال قوات عسكرية إلى ليبيا دعما لحكومة الوفاق الليبية ضمن اتفاقية تعاون بين البلدين الموقعه خلال الشهر الحالي عبرة المعارضة التركية ممثلا بحزب الشعب الجمهوري عن معارضتها ارسال اي  قوات عسكرية إلى ليبيا.

 


وقال أونال جاويك أوز، نائب زعيم حزب الشعب الجمهوري، عقب اجتماع عقد في مقر الحزب بين وزير الخارجية التركية مولود تشاووش أوغلو وزعيم الحزب كمال كليجدار أوغلو، إن خطوة إرسال قوات تركية إلى ليبيا ستؤدي إلى تفاقم الصراع في البلاد وتسبب بانتشاره في كل أرجاء المنطقة.


 

 

وأعرب جاويك أوز عن اعتقاده "أن تركيا يجب أن تعطي الأولوية للدبلوماسية، بدلا من أن تكون طرفا في حرب بالوكالة. ما يجري الإعداد له، سيؤدي إلى تدهور الوضع الحالي، وقد أبلغنا تشاووش أوغلو بأن هذا ليس صحيحا.

 

 

وأضاف "إرسال قوات إلى هناك في هذه الحالة سيزيد من آثار النزاعات في المنطقة ويسبب انتشارها.. إننا ننظر إلى مشروع القانون بشكل سلبي.

 

 

بدوره، قال وزير الخارجية التركي إنه استعرض مع كليجدار أوغلو، حيثيات مذكرة التفويض التي ستعرضها الحكومة التركية على البرلمان، من أجل ارسال قوات إلى ليبيا، شارحا أسباب الحاجة لاستصدار المذكرة، من حيث المصالح القومية للبلاد والتصدي للتهديدات التي تواجهها تركيا.

 

 

وأوضح أن التقدير يعود في نهاية المطاف لقيادة حزب الشعب الجمهوري، بشأن موقف الحزب من المذكرة، أثناء التصويت عليها في البرلمان.

 

 

وعقب ذلك توجه تشاووش أوغلو إلى مقر حزب "إيي" المعارض، لاطلاع زعيمته "مرال أقشنر" على حيثيات المذكرة.

 

من الجدير ذكره أن حزب الشعب الجمهوري دعم في السابق مشاريع القوانين البرلمانية لإرسال قوات تركية إلى شمال سوريا، حيث نفذت تركيا ثلاث عمليات عبر الحدود في ثلاث سنوات. ومع ذلك، فقد قالت إنها لم توافق على الأعمال العسكرية التركية خارج حدودها.

 

والسبت الماضي، قالت مصادر في حزب العدالة والتنمية التركي، إن مذكرة طلب تفويض لإرسال قوات إلى ليبيا قد تتم مناقشتها في البرلمان، الخميس القادم، في ضوء طلب طرابلس الدعم العسكري رسميا، والتطورات في المنطقة.
اخفاء الاعلان
Hide Ads