عادةالاحتجاجات في العاصمة العراقية  بغداد ومحافظات أخرى، للمطالبة برحيل الحكومة الحالية ، وصاحبة هذه الاحتجاجات اعمال عنف من المتظاهرين وقوات الامن  حيث  تعرض  مقار حزبية في الجنوب للحرق ومقتل متظاهرين اثنين وإصابة العشرات إثر محاولات قوات الأمن تفريق المحتجين


حيث قام المحتجين بإحراق  مقر حزب تيار الحكمة الوطني المعارض الذي يقوده عمار الحكيم في محافظة المثنى جنوبي العراق، وأن مقر حركة عصائب أهل الحق تم حرقه أيضا في ذات المدينة.

 

وأضاف أن المحتجين اقتحموا مبنى محافظة الديوانية، لكنهم لم يقدموا على إضرام النار فيه.

 

وأعلنت السلطات الأمنية العراقية، أنها ألقت القبض على "مندس" (متظاهر) في شارع السعدون يحمل مسدسا من نوع (كلوك)، كان يطلق الرصاص الحي على المتظاهرين وقوات الأمن، وتم تسليمه إلى قيادة عمليات بغداد لاتخاذ الإجراءات القانونية وإحالته للقضاء.

 

ولا تزال سيارات الإسعاف تواصل نقل المصابين من ميدان التحرير، فضلا عن الارتفاع المطرد في أعداد المصابين.

 

وفي هذه الأثناء، تطلق القوات الأمنية قنابل الغاز والرصاص المطاطي بكثافة على المتظاهرين في ميدان التحرير في محاولة لتفريق الاحتجاجات.

 

ولقي متظاهران مصرعهما أحدهما نتيجة تعرضه لقنابل الغاز المسيل، والثاني قضى بطعنة سكين من الخلف، كما أصيب العشرات منذ الساعات الأولى لانطلاق الاحتجاج صباح اليوم على بوابات المنطقة الخضراء ببغداد لتمتد إلى محافظات أخرى، مطالبة بإجراء إصلاحات حكومية والقضاء على الفساد والبطالة وتوفير فرص العمل.

المصدر:وكالات
اخفاء الاعلان
Hide Ads