اصدر   الرئيس السيسي، قرارا بتجديد إعلان حالة الطوارئ المفروضة في عموم مصر ، منذ أبريل/نيسان عام 2017، على أن تمدد بشكل دوري كل ثلاثة أشهر، اعتبارا من يوم غدٍ الأحد، بحسب ما نشرته الجريدة الرسمية اليوم.






وأعلنت السلطات المصرية حالة الطوارئ في عموم البلاد، قبل عامين ونصف، عقب استهداف كنائس بتفجيرات إنتحارية.






وتفرض السلطات حالة الطوارئ في مناطق بشمال سيناء، منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2014، عقب هجوم كبير لمسلحين على ارتكاز للجيش.






ويسمح الدستور المصري بفرض حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وتجديدها لثلاثة أشهر أخرى، لتصبح المدة الإجمالية ستة أشهر فقط، قابلة للتجديد بموافقة البرلمان، لكن السلطات اعتادت ترك فاصل زمني بعد تلك المدة، ليومٍ أو يومين، قبل أن تفرض حالة الطوارئ من جديد.






وكان مجلس النواب المصري قد واقع علي قرار رئيس الجمهورية بمد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، بدأت الخميس 25 يوليو/ تمّوز 2019.





وينص القانون على أن تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله، وحفظ الأمن بجميع أنحاء البلاد، وحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أرواح المواطنين.






ويمنح القانون المنظم لحالة الطوارئ صلاحيات واسعة للسلطة التنفيذية، منها وضع قيود على حرية الاجتماع والتنقل ومراقبة الصحف.



اخفاء الاعلان
Hide Ads