توافق أعضاء جامعة الدول العربية في اتخاذ إجراءات ضد تركيا على خلفية عمليتها العسكرية نبع السلام شمال سوريا، ومراجعة مستوى العلاقات معها، مطالبين إياها بكفّ عدوانها.


 

وقرر مجلس جامعة الدول العربية في ختام اجتماعه على مستوى وزراء الخارجية اليوم السبت، النظر "اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة  ماصوفته بالعدوان التركي على شمال سوريا بما في ذلك خفض العلاقات الدبلوماسية ووقف التعاون العسكري ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياحية مع تركيا".

 

وورد في بيان القمة العربية الختامي: "العدوان التركي على الأراضي السورية خرق واضح لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن التي تدعو إلى الحفاظ على وحدة واستقلال سوريا، وخاصة القرار رقم 2254".

 

حيث اعتبر  المجلس العملية التركية "تهديدا مباشرا للأمن القومي العربي وللأمن والسلم الدوليين"، مؤكدا على أن "كل جهد سوري للتصدي لهذا العدوان والدفاع عن الأراضي السورية هو تطبيق للحق الأصيل لمبدأ الدفاع الشرعي عن النفس وفقا للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة".

 

وأكد البيان رفض جامعة الدول العربية "أي محاولة تركية لفرض تغييرات ديموغرافية في سوريا عن طريق استخدام القوة في إطار ما يسمى "بالمنطقة العازلة"، باعتبار أن ذلك يمثل خرقا للقانون الدولي ويدخل في مصاف الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي تستوجب الملاحقة والمحاسبة القضائية الدولية لمرتكبيها".

 

وطالبت الجامعة العربية بوقف العملية العسكرية التركية فورا و"الانسحاب الفوري وغير المشروط" من الأراضي السورية.
وعلى صعيد آخر اعلنت كلا من قطر وباكستان تاييدهما للعملية العسكري التركية في الشمامل السوري هذا وطالب الرئيس التركي من وصفهم باحلفاء واصدقاء تركيا طالبهم بدعم العملية العسكرية وعدم الاكتفاء بتفهم ماعانته تركية من التنظيمات الارهابية ، مؤكدا ان العمليات العسكرية للقضاء على الجماعات الارهابية وليس موجهة ضد الاكراد، ونتقد اردغوان الدول المعارضة لعمية نبع السلام وعلى راس هذه الدول مصر والسعودية وتسائل في ردة على السعودية عن من قتل آلف اليمنيين ومن دمر كل شي في اليمن.

 

 

المصدر: وكالات
اخفاء الاعلان
Hide Ads