قالت منظمة العفو الدولية ان السلطات المصرية تشن حملة اعتقالات واسعة وعمليات اخفاء قسري لناشطين في الحراك التي تشهده مصر ووثقت اعتقال ما لا يقل عن 59 شخصا في خمس مدن مصرية خلال الاحتجاجات التي حدثت ليلتي 20 و21 أيلول/سبتمبر الجاري". في المقابل تحدثت منظمات حقوقية مصرية عن اعتقال مئات الأشخاص في جميع أنحاء مصر.


وطالبة منظمة العفو الدولية قادة العالم بإدانات الانتهاكات التي يمارسها النظام المصري بحق المدنيين ،ويأتي تصعيد السلطات المصرية تزامنا مع دعوات وجهاء المقاول ولفنان المصري محمد علي للخروج في مليونية يوم الجمعة القادمة للمطالبة برحيل السيسي وشهدة مصر احتجاجات في مناطق مصرية متفرقة في مصر تطالب السيسي بالتنحي وتفاعل معها مصريين في الخارج وخرجو في احتجاجات تطالب السيسي بالتنحي .

واثارة قضية القصور الرئاسية التي اثارهها الفنان والمقاول المصري محمد علي الراي العام المصري حيث كشف محمد علي عن بناء النظام في مصر المزيد من القصور الرئاسية البالغة التكلفة ،الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ردا بالاعتراف في احد الموتمرات الشبابية ان هناك قصور رئاسية قيد الانشاء وانه بصدد المزيد من انشاء تلك القصور،وقال هذه القصور ملك لدولة المصرية وليسة ملك شخصي للرئيس ، هذا ونشر الاعلامي المصري عبد الله الشريف امس فديو جديد عرض فيه بناء 5فلل فاخره قال انه تم بنائها لابناء الرئيس السيسي .

ويشارك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الدوره الرابعة والسبعين للامم المتحدة ولم يصدر منه موقفا حول التظاهرات إلا ان ملامح الموقف الامريكي بدات منحازة وداعمة للسيسي حيث قال الرئيس الامريكي ترامب بان السيسي قائد عظيم وانه استطاع اخراج مصر من الفوظى وفي تعليقة على الاحتجاجات قال ترامب بان المظاهرات طبيعية وانها تحدث في كل مكان هذا ولم يتبلور موقف دولي واضح من الاحتجاجات في مصر حيث لايزال هذا الحراك في بدايته مرهون بمدى استجابة الشارع المصري لدعوات الخروج بمليونية التي اطلقها المقاول محمد علي يوم الجمعة المقبل