قوى الحريه والتغيير تستعد لتنفيذ اول مليونيه تطالب بتعيين سلطات القضاء
تستعد قوى الحريه والتغير لمليونيه غدا الخميس
كانت صد تعدت له الثلاثاء الماضي لجنة العمل ميدانيه بقوى إعلان الحرية والتغيير، قائدة الحراك الشعبي في البلاد.

وقالت قوى التغيير إنها ستطالب في المذكرة بتعيين رئيس القضاء والنائب العام ضمن جدول تصعيدي يحمل اسم “تحقيق أهداف الثورة”.

وأوضحت أن جدول “تحقيق أهداف الثورة” عمل دعائي يبدأ الثلاثاء ويستمر حتى الخميس، ويشمل وقفات احتجاجية في المؤسسات الحكومية لإزالة مظاهر التمكين ومحاسبة رموز النظام السابق.

وتأتي هذه الخطوة عقب أيام على إعلان تشكيلة أول حكومة تشهدها البلاد بعد عزل الرئيس السابق عمر البشير، في إطار اتفاق بين قوى التغيير والجيش، ينص على مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا، وتنتهي بإجراء انتخابات.

ويأمل السودانيون أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية، الموقع في أغسطس/آب الماضي، اضطرابات متواصلة في البلد منذ أن عزلت قيادة الجيش البشير، تحت وطأة احتجاجات شعبية في أبريل/نيسان الماضي.

 

[caption id="attachment_1239" align="aligncenter" width="300"] خبار سار من جنوب السودان[/caption]

صرح المستشار الأمني في جنوب السودان "توت جلواك"، الثلاثاء، عن توصل المجلس السيادي الى اتفاق شامل مع كافة الحركات المسلحه

وقال توت جلواك، إنه سيتم غدا إعلان اتفاق المبادئ الذي تم التوصل إليه بين مجلس السيادة السوداني الحاكم وقادة الحركات المسلحة في جنوب السودان.

وأضاف أن جوبا ستستضيف مفاوضات السلام برعاية الهيئة الحكومية للتنمية “إيقاد” وجيران السودان.

من جهته، قال وزير الإعلام السوداني فيصل صالح، الثلاثاء، إن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك سيتوجه إلى جنوب السودان لإجراء محادثات سلام بين مجلس السيادة السوداني الحاكم وقادة الجماعات المسلحة.

وأضاف صالح بعد أول اجتماع لمجلس الوزراء، أن حمدوك سينضم في أول زيارة خارجية له إلى خمسة من أعضاء مجلس السيادة الحاكم في محادثات مقررة في الخميس المقبل، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

ويمثل صنع السلام مع الجماعات المسلحة في جنوب السودان، التي تقاتل قوات الحكومة السودانية، أحد أولويات حكومة السودان الانتقالية، كونه أحد الشروط الرئيسية التي تضعها واشنطن لرفع السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب.
اخفاء الاعلان
Hide Ads