عبر المواطنيين السودانيين عن فرحة الشديدة فرحا باالاتفاف المبرم بين القوى السودانية على الوثيقة الدسيتورية حيث هتفة  أبواق السيارات، ودوت هتافات  عاليه “مدنيااااا، ورفرف العلم الوطني، في كافة  شوارع العاصمة السودانية، صباح السبت، بعد الإعلان عن توصل المجلس العسكري والحرية والتغيير لاتفاق بشأن الوثيقة الدستورية.

وسبق التوقيع على الوثيقة الدستورية، توقيع الطرفان على اتفاق سياسي، ما يعني أن الطريق إلى الفترة الانتقالية بات سالكاً.

وعبر مواطنون التقتهم “باج نيوز” عن سعادتهم بالاتفاق، وطالبوا بالمسارعة في تقديم المتورطين في جرائم عنف للمحاكمة، بينما حدث شبه إجماع على ضرورة التفات الحكومة الجديدة إلى قضايا المعيشة.

وعاش السودان فترة من الفراغ الدستوري عقب الإطاحة بالبشير في 11 أبريل المنصرم، وهو ما أدى إلى مفاقمة الأوضاع المعيشية بصورة كبيرة، ووصل سعر صرف الدولار مقابل العملة الوطنية إلى 65 جنيهاً.

وأعرب بعضاً من التقتهم “باج نيوز” عن خشيتهم على الاتفاق جراء ضعف الثقة بين الطرفين، في مقابل سيطرة بعضاً من منسوبي النظام البائد على مفاصل مهمة في الدولة.

 
اخفاء الاعلان
Hide Ads