المجلس السيادي يبدا اولى مهامه
بعد عقد اولى جلساته ويتخذ هذا التحرك
في أول تحرك ك لمجلس السيادة السوداني، بعد اكتمال تشكيله بأداء محمد الحسن التعايشي، اليمين الدستورية، اليوم الخميس، يغادر وفد من المجلس إلى حاضرة البحر الأحمر بورتسودان، لاحتواء نزاع قبلي أدى لمقتل مواطن وإصابة نحو 58 آخرين.

حيث دفع مجلس السيادة، بوفد رفيع المستوى لاحتواء أحداث مدينة بورتسودان شمال شرق السودان، التي وقعت بين قبيلتي البني عامر والنوبة، وأدت إلى مقتل مواطن، وجرح العشرات، الأربعاء.



وقرر المجلس السيادي، الخميس، إرسال الوفد للوقوف على الأوضاع بعد تجدد الاشتباكات بين القبيلتين في حي دار النعيم.



وأعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل مواطن بطلق ناري و 58 مصابًا، 14 منهم بطلق ناري.



وحمّلت اللجنة، الجهات الأمنية وحكومة الولاية كامل المسؤولية بحفظ أمن وأمان مواطن الولاية، وأخذ كافة الإجراءات والاحتياطات الأمنية الجادة لمنع تكرار الأحداث.



وأعلنت السلطات السودانية، في أيار/ مايو الماضي، مقتل 7 وإصابة 22، في صراع بين قبيلتين بولاية القضارف، شرق البلاد.



وسرعان ما انتقل الصراع إلى مدينة بورتسودان، قبل أن يتجدد، يوم أمس، بسبب ندرة المياه في المدينة، لكن المجلس العسكري، تدخل وقتها وعقد صلحًا بين المجموعات المتصارعة.









اجتماع حكومي في منزل الصادق المهدي


حمدوك يعقد اجتماع حكومي ويلتقي بالصادق المهدي
حيث اشار حمدوك في وقت سابق ان اولوياته هي بناء اقتصاد يعتمد على الانتاج وليس المساعدات الخارجية .كواليس المحاصصة تبدا من من منزل الصادق المهديعلى الرغم من اتفاق الاطراف على تشكيل حكومة كفاءات لقيادة الفتره الانتقالية الا ان ملامح المحاصصه وتقاسم المنا صب بدا يلوح في الافق وكشفت تحركات رئيس الحكومة ملامح هذه التحركات حيث بحث رئيس وزراء المكلف بتشكيل حكومة انتقالية د.عبدالله حمدوك، يوم الخميس، لقاءات ومشا ورات اوليه ” بغرض تشكيل الحكومة المرتقبة مع كلا من زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي، وقادة في قوى إعلان الحرية والتغيير في منزل المهدي بمدينة أمدرمان.
وفي تسريب خاص للقاء الذي دار في منزل الصادق المهدي مع رئيس الحكومة ان هناك توجه حقيقي لتشكيل حكومة محاصصة بغية ارضا المكونات الحزبية الكبيرى في البلاد وان ملامح الصفقة بين العكسري وقوى الحرية والتغيير قد تم بنائها على قاعدة التقاسم والمحاصصة الحزبية على حساب صانعي الثوره (الشباب)والحركات المسلحة بفصائلها المختلفة
هذا وسيتم بث التسريب الصوتي للجتماع في وقت لاحق.وقال حمدوك ان اختبار الوزراء سيكون بالمعايير التي تم الإجماع عليها، لاكنه يجب ارضاء المكونات الحزبية الكبرى من اجل شرعية التوافق وهي الكفاءة والقدرة على إحداث التغيير، مع الوضع في الاعتبار القيم التي توافقت عليها قوى الثورة السودانية.



ومن جانبه، أكد المهدي أن قوى الثورة ستدعم الحكومة الجديدة بقيادة حمدوك لتحقيق الأهداف التي يتوق إليها الشعب السوداني في النهضة والازدهار دون إقصاء لجهة، مع تحقيق العدالة الانتقالية ومحاسبة المفسدين والمسؤولين عن الجرائم، التي ارتكبت في حق الناس وفق القانون.



وبحث حمدوك مع قيادات قوى الحرية التغيير، ملامح المرحلة المقبلة ووضع البلاد الاقتصادي والسياسات الجديدة خلال اجتماع مغلق ناقش أيضاً قضية السلام، باعتبارها أولوية المرحلة المقبلة.

وحضر الاجتماع كل من صديق يوسف وعمر الدقير وصديق بولاد ومريم الصادق المهدي.

وكان حمدوك قال عقب اليمين الدستورية الأربعاء إن أولويات الفترة المقبلة في السودان هي إيقاف الحرب وبناء السلام وحل الأزمة الاقتصادية الطاحنة.

قطر بوصلة التحول في السياسة الخارجية للمجلس السيادي

شهدت فترة ادارة المجلس العسكري فشلا ذريعا في مد جسور العلاقات الخارجية بل وعل العكس من ذلك ابد المجلس حينها سياسة تصادمية ومرتبكة لا تستند هذه العلاقات على مصالح السودان العليا فمنذو اليوم الاول في ادارة المجلس للبلاد ساع متعمدا لخلق توترا في العلاقات مع قطردون مبررا يذكر حيث كانت هناك رغبة للمجلس الانتقالي العمل ضمن محور السعودية والامارات وهو محور يتبنى سياية العداء والمقاطعه ضد قطر ، ولم يفكر المجلس حينها بضرورة واهمية استقلال القرار السيادي للسودان في تحديد ماهية وطبيعة العلاقات الخارجية ، والاخذ بعين الاعتبار مصحلة السودان في المقام الأول ،
الان رسالة اليوم من الأمير القطري إلى البرهان اليوم وعودة مكتب الجزيرة للعمل من الخرطوم يعكس طبيعة السياسة الجديدة المعبره عن الراي العالم السوداني قواه الحزبية.

عضو في السيادي يهدد بالاستقالة من منصبة

أكد عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان استعداده للتنازل عن منصبه حال حدثت تسوية تطلبت ذلك. وشدد الفكي لـ(باج نيوز) على أنه سيكون أول من يتنازل وكذلك الآخرين حال تم التوصل لتسوية جديدة مع الحركات المسلحة.


اسعار العملات اليوم

متعاملون في الأسواق الموازية قالو إن “أسعار العملات انخفضت اليوم في تداولات الأسواق الموازية للعملات بالسودان بعد تصريحات رئيس مجلس الوزراء السوداني، د عبد الله حمدوك عقب أداءه القسم.

وأكدوا على أن أسعار شراء وبيع الدولار انخفضت بعد أداء القسم المجلس السيادي ورئيس الوزراء الجديد.

حيث اوضح أن أسعار شراء الدولار عبر النقد سجلت ٦٥ جنيه والبيع ٦٨ جنيه مقارنة ب ٦٧ و٦٩ جنيه على التوالي

ونوهوا إلى أن الأسعار عبر الإجراءات المصرفية مابين ٦٩ جنيه للبيع والشراء على التوالي.

وأبانوا أن أسعار شراء الدرهم الإماراتي بلغت عبر الإجراءات المصرفية ١٩.٨٥جنيه وعبر النقد ١٨.٥٥ جنيه.
تفاصيل اكثر اسعار العملات الاجبينةوالعربية مقابل الجنية




رئيس الحكومة يودي القسم

أدى أعضاء مجلس السيادة في السودان، الأربعاء، اليمين الدستورية أمام رئيس المجلس، الفريق أول عبد الفتاح البرهان ورئيس القضاء.
بعد أداء رئيس المجلس السيادي الفريق اول عبد الفتاح البرهان لليمين الدستورية امام المحكمة



وقد أدى 9 أعضاء بالمجلس اليمين في القصر الجمهوري بالعاصمة السودانية الخرطوم، ويتكون المجلس السيادي من 11 عضوا، 6 من المدنيين و5 من العسكريين.



وكان الفريق البرهان أدى في وقت سابق اليوم اليمين الدستورية أمام مجلس القضاء، ليصبح بذلك رسميا رئيسا للمجلس السيادي السوداني.



وبذلك يصبح عدد أعضاء المجلس الذين أدوا اليمين الدستورية 10 من أصل11 عضوا، فيما لم لم يؤد القسم محمد حسن التعايشي بسبب وجوده خارج البلاد.



والعياشي، العضو الخامس عن قوى الحرية والتغيير في المجلس السيادي، سيؤدي اليمين الدستورية فور وصوله إلى السودان.