دعاء  وسطاء من إثيوبيا والاتحاد الأفريقي،الثلاثاء، المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان

على إجراء

محادثات مباشرة، الأربعاء المقبل، بهدف التوصل إلى اتفاق بشأن المسائل العالقة.

 

وقال الوسيط الإثيوبي للسودان، محمود درير في مؤتمر صحفي  بالخرطوم إن الجانبين وافقا على مقترح قدمته الوساطة

الإثيوبية الأفريقية،

لكنهما رفضا هيكل المجلس السيادي الذي من المقرر أن يقود البلاد.

 

من جانبه، قال وسيط الاتحاد الإفريقي محمد الحسن لبات "لقد دعينا الطرفين للقاء الأربعاء، وتم ابلاغهم بالمكان والوقت"،

مشيرا إلى أن

نقطة الخلاف الرئيسية تدور حول تشكيل الهيئة التي ستتولى قيادة العملية الانتقالية.

 

وطالب الوسيطان جميع الأطراف الخرطوم بتحمل المسؤولية وعدم اتخاذ أي خطوات من شأنها تأزيم الوضع.