تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو مسرب يظهر قائد ومهندس الانقلاب الأخير في السودان،

رئيس هيئة الأركان، هاشم عبد المطلب، وهو يدلي باعترافات أثناء التحقيق معه.

وأقر عبد المطلب، الذي تم عزله واعتقاله، بتدبير المحاولة الانقلابية على المجلس العسكري الانتقالي في البلاد الذي انقلب على نظام الرئيس المعزول عمر البشير.

وفي المقطع المسرب من محاضر التحقيق، اعترف عبد المطلب بانتمائه للحركة الإسلامية منذ أن كان ملازماً بالجيش السوداني.

وذكر أنه تراجع عن فكرة تنفيذ الانقلاب بعد أن نصحته قيادات إخوانية، مثل نافع علي نافع وعلي كرتي وعوض الجاز، بالعدول عنه خشية إراقة الدماء.

وأعلنت القوات المسلحة السودانية، في بيان لها الأربعاء، كشفها محاولة انقلابية شارك فيها عدد من ضباط القوات المسلحة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني، برتب رفيعة بجانب قيادات من الحركة الإسلامية وحزب المؤتمر الوطني .
اخفاء الاعلان
Hide Ads