رحب المجتمع الدولي بتفاق الأطراف السودانية الذي توصل إليه تحالف قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي لتقاسم السلطة خلال المرحلة الانتقالية في السودان، ردود ترحيب داخلي ومن بعض الأطراف الإقليمية.

يتزامن ذلك مع إعلان قوى التغيير بدء تنظيم "لقاءات جماهيرية" اليوم بعدد من أحياء العاصمة الخرطوم والمدن السودانية، لشرح مسار العملية السياسية بعد توقيع الاتفاق.

فقد دعا تجمع المهنيين السودانيين -في بيان له إثر توقيع الاتفاق- إلى التماسك من أجل حراسة الثورة وضمان تحقيق أهدافها.

وقال إن "تنحي (عمر) البشير كان مطلبا أولا، وتسليم السلطة للمدنيين ثانيا، وسنمضي في إنجاز أهداف الثورة.. الآن يتسع الطريق شيئا فشيئا، شدوا الأيادي وسدوا الفراغ بالتلاحم".

المصدر:وكالات
اخفاء الاعلان
Hide Ads