اكدت وزارة الدفاع التركية، استلام الأجزاء الاوليه من منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "إس 400"، اليوم الجمعة، حيث سيتم تسلم القطع المتبقية، خلال الأيام القادمة حسب.

ومن شأن مضي أنقرة قدما في تسلم هذه المنظومة الروسية، أن يزيد من التوتر مع واشنطن التي حثت تركيا، مرارا، على التراجع، وحذرتها من مغبة الخضوع لعقوبات صارمة.

وترى الولايات المتحدة أنه ليس من السليم أن تحصل تركيا، وهي بلد عضو في حلف شمال الأطلسي، على منظومة روسية، وتخشى أن يؤدي الجمع بين "إس 400" وطائرات "إف 35" الأميركية إلى وقوع تجسس وكشف أسرار عسكرية.

 

في غضون ذلك، تتشبث تركيا بما تراه حقا سياديا، وأجرى الرئيس رجب طيب أردوغان، مباحثات مع نظيره الأميركي، دونالد ترامب، بشأن الصفقة، مؤخرا، على هامش قمة العشرين التي انعقدت في اليابان.

الا ان شبح العقوبات الامريكية لايزال مطروحا على الرغم من طمئنة ترامب لنظيره التركي في قمة العشرين، مبررا لتركيا شرئها المنظومة الروسية، وحمل ترامب ادارة سلفه اوباما المسؤليه عن لجو تركيا الى روسيا، بسبب رفض ادارة اوباما بيع منظومة الباتريوت لانقره .

 

الا ان اصرار مسؤولين في الادارة الامريكية علىفرض عقوبات ضد تركيا
لايزال مطروحا ،فقد صوت الكونجركس بغرفتيه على مشروع قرار يطالب فيه ادارة ترامب بفرض عقوبات مشددة ضد تركيا بسبب شرائها منظومة الدفاع الروسية،

فيما عبرت انقره عن رفضها التخلي عن هذه الصفقة،وقالت ان هذا حقا سياديا لتركيا في حماية امنها القومي داعية الولايات المتحدة الى عدم فرض اي اجراءت منشئنها ان تسئ إلى العلاقة بين البلدين.
اخفاء الاعلان
Hide Ads