كشفت مصدر في قوى الحرية والتغيير بالسودان، لـ"سكاي نيوز عربية"، أنه تقرر وقف الإضراب والعصيان المدني في البلاد، بحلول نهاية يوم الثلاثاء.










وبدأ العصيان المدني، الأحد، بناء على دعوة من قادة حركة الاحتجاج، وبعد أسبوع من قيام القوات السودانية بفض اعتصام قرب مقر القيادة العامة للجيش، في وسط العاصمة.






أخبار ذات صلة









وفي أول أيام العصيان، قتل 4 أشخاص، اثنان فيالخرطوم واثنان في أم درمان، المدينة التوأم للعاصمة، وأغلق المحتجون عددا من الطرق، الأحد، في مناطق مختلفة بالعاصمة.


ولليوم الثاني، أغلقت المتاجر والشركات أبوابها في الخرطوم، رغم الكثافة المرورية في الشوارع مقارنة بالأحد.


وألقى المجلس العسكري الحاكم في السودان باللائمة على حركة الاحتجاج في التصعيد، مع بداية اليوم الثاني من الإضراب الذي دعت إليه المعارضة، للضغط في اتجاه تسليم السلطة إلى حكومة مدنية.




 المجلس العسكري يلعن نتائج التحقيق في حادثة فض الاعتصام

كشف المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الاثنين، عن نتائج أولية للتحقيقات في أحداث فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم، معترفا بتورط بعض العسكريين في أحداث العنف.










وقال المجلس العسكري إن لجنة التحقيق المشتركة توصلت إلى معلومات تشير إلى تورط بعض منتسبي القوات النظامية في الأحداث التي رافقت عملية فض الاعتصام.


وذكر أنه جرى التحفظ على العسكريين المتورطين في الأحداث، وقال إنه سيحاسب "كل من تثبت إدانته وفقا للوائح والقوانين"، موضحا أنه سيعلن نتائج التحقيقات بالكامل في غضون 72 ساعة.




وأكد المجلس العسكري أنه لم تكن لديه رغبة في فض اعتصام "القيادة العامة".






اخفاء الاعلان
Hide Ads