حميدتي: يتضاهر بنحيازه لقوى الثوره ويتوعد بشنق المتورطين بفض الاعتصام

تعهد نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان بشنق المتورطين في قتل المعتصمين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الثالث من يونيو/حزيران الجاري، وأكد استعداد المجلس لتنظيم انتخابات شفافة يراقبها المجتمع الدولي.

وفي كلمة ألقاها أمام زعامات محلية، أقسم محمد حمدان دقلو (حميدتي) على القصاص ممن تورطوا في فض الاعتصام حتى لو ثبت أنهم من المجلس العسكري. وقال إن العدالة ستأخذ مجراها "حتى نوصلهم لحبل المشنقة".

وأضاف أن فض الاعتصام فخ نصب لقوات الدعم السريع التي يقودها من أجل تشويهها.

وأكد أن المجلس لا يطمع في السلطة ولا يخاف إلا من فوضى تعصف بالسودان. وطالب الزعامات المحلية والنخب العلمية والثقافية والأحزاب العريقة بتحمل مسؤولياتها تجاه البلد والمشاركة في نقاش يهدف لتجاوز المرحلة الراهنة.

وقال "جاهزون لتسليم مجلس الوزراء اليوم قبل الغد ولسنا ضد حزب ولا إنسان". وتعهد بضمان "انتخابات حرة ونزيهة.. ولا نمانع في مراقبة دولية أو أفريقية أو محلية، والمهم يحصل التراضي".

وطالب الحاضرين بتشكيل لجان من الولايات وإشراكها في التفاوض حول المسار الانتقالي.

وشدد نائب رئيس المجلس العسكري على أنه لا يستقوي بقوات الدعم السريع التي يقودها وإنما يستمد نفوذه من الشعب السوداني.

المصدر: الجزيرة

 

 
اخفاء الاعلان
Hide Ads