طالبت الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج السلطات السودانية باتخاذ خطوات جدية في سبيل تلبية مطالب الشعب، على خلفية المظاهرات المتواصلة في البلاد.

إقرأ المزيد
الشرطة السودانية توجه منتسبيها بعدم التعرض للمواطنين والتجمعات السلمية
وأشارت الدول الثلاث في بيان مشترك أصدرته اليوم الثلاثاء إلى أن المظاهرات التي انطلقت في ديسمبر العام الماضي شهدت زخما جديدا منذ 6 أبريل الجاري، مؤكدة أن "مطالب الشعب السوداني الشجاع الصامد للتغيير السياسي أصبحت أكثر قوة ووضوحا".

عرض
وتابع بيان الثلاثية المنشور على حساب السفارة الأمريكية في الخرطوم على "تويتر": "حان الوقت لأن تتجاوب السلطات السودانية مع هذه المطالب بطريقة جدية وذات مصداقية" وذلك عن طريق وضع "خطة موثوق بها" لتطبيق انتقال سياسي إلى "نظام شامل يحظى بشرعية أكثر".

وحثت الثلاثية الحكومة السودانية على الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ووقف استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين و"إزالة جميع العواقب أمام الحريات" ورفع حالة الطوارئ في البلاد والسماح بإطلاق حوار سياسي يضم اللاعبين الرئيسيين بهدف تهيئة أرضية للانتقال سياسيا واقتصاديا إلى "سودان جديد".

وشدد البيان على احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون والديمقراطية ومساواة الحقوق بين المواطنين سبيلا لإنهاء "النزاعات والفساد" الذي تعاني منه البلاد.

وذكر البيان أن الدول الثلاث قد تساعد "في حينه" على حل بعض التحديات الاقتصادية طويلة المدى التي تواجهها الدولة السودانية، لكن ذلك فقط في حال اتخاذ حكومة الخرطوم الخطوات المذكورة لـ"إطلاق عملية سياسية".

وأكد البيان أن السودان يمر بـمرحلة مفصلية، و"سيكون للقرارات التي تتخذها الحكومة ضمن إطار حوار شامل تأثير دراماتيكي على حياة 40 مليون سوداني واستقرار المنطقة برمتها"، مناشدا السلطات والمعارضة في البلاد على حد سواء "تحمل المسؤولية".

المصدر: RT
اخفاء الاعلان
Hide Ads